الحلقة الرابعة

الحلقة الرابعة1

بقلم: صفاء الشامي
رسوم: رزان الكوجة

استيقظت هبة في اليوم التالي وأخبرت أمها بخطة خطرت لها تجعل الأولاد يلعبون معها
– ماما ما رأيك بأن تعدي لي طبقاً من الكعك فأوزعه على الأولاد حتى يلعبوا معي
– ممممم .. فكرة جميلة
– هيا لنذهب للمطبخ، هيا..
– هههههه.. حسناً، حسناً..
– سامر يحب الكعك الذي تعدينه كثيراً، ماما اشتقت إلى سامر، أريد أن أراه..
– حماه الله وأنا أيضاً اشتقت إليه.
– تعالي لنكلمه بالجوال..
– بابا.. بابا.. اتصل بأخي سامر اشتقت له كثيراً، نكلمه ونطمئن عليه.
– حاضر يا بنتي فاليوم لم نكلمه ويجب أن نهاتفه ونطمئن عليه.
– ألو.. سامر.. السلام عليكم .
رد سامر: وعليك السلام بابا. كيف حالك؟ أخبرني… وكيف هي أمي؟ وهبة أيضاً، أخبرني عنها.
– رويداً رويداً يا عزيزي نحن جميعاً بخير.. وهبة اشتاقت لك وتريد أن تكلمك
– حسناً ……
– سامر.. كيف حالك أخي؟ اشتقت لك كثيراً.
– أهلاً حبيبتي، وأنا اشتقت لك كثيراً أيضاً . كيف هي دراستك؟ كوني مجتهدة ! حسناً؟الحلقة الرابعة
– بالطبع سأكون كذلك … نحن بانتظارك، ها هي أمي تريد أن تكلمك..
– أمي، حبيبتي، كيف أنت؟
– أهلاً حبيبي.. أنا بخير ومشتاقة لك.
– لا أستطيع أن أطيل بالمكالمة دعواتك الطيبة لي يا غاليتي.
– حماك الله بني وليرضَ عنك.
تلتفت الأم إلى هبة:
– حسناً كلمنا سامر، هيا لنعد الكعك.
وحضرت أم سامر كعكاً شهياً طيباً وأكلوا قسماً منه وخبأوا الباقي لتأخذه هبة معها للمدرسة.
وفي اليوم التالي ذهبت هبة إلى المدرسة وأهدت زملاءها من الكعك الذي أحضرته، وأحبوه، ولعبوا معها وكونت هبة صداقات جديدة لتسعد في مدرستها وتستمتع مع أصدقائها الجدد.

شاركEmail this to someoneShare on Google+Share on FacebookDigg thisPin on PinterestShare on StumbleUponTweet about this on TwitterShare on RedditShare on TumblrShare on LinkedIn

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *