الحلقة الثانية

الحلقة الثانية (2)

بقلم: صفاء الشامي
رسوم: رزان الكوجة

استيقظت هبة في اليوم التالي وأسرعت لترى من النافذة صديقها القمر ولكنها لم تره، فحزنت كثيراً وذهبت وغسلت وجهها وغيرت ملابسها لتذهب إلى مدرستها
– صباح الخير ماما.
– أهلاً حبيبتي هبة صباح النور … لماذا لبستِ ملابس المدرسة؟ هل نسيتِ أن اليوم هو عطلة ؟؟؟
– آاه لقد نسيت!
– ما بك هبة؟ أخبريني لماذا أنت حزينة كثيراً؟
– لا شيء ماما، لكني البارحة تعرفت إلى صديق جديد، ولكن لم أجده اليوم
– حقاً! من هو ؟ و كيف تعرفت عليه؟
– عندما ذهبنا البارحة للتسوق كان يتبعني، وعندما وصلنا رأيته من النافذة فعرفت أنه يريد أن يكون صديقي، فتحدثت معه كثيراً حتى شعرت بالنعاس، وودعته وتمنيت له أحلاماً جميلة وذهبت للنوم!
– امممممممم ..هل تقصدين القمر !
– نعم. هل تعرفينه؟
– نعم، إنه صديق الحلوين.
– نعم ماما فهو رائع وجميل كثيراً، لكنني حزينة لأنني لم أره اليوم.
– بالتأكيد عزيزتي، فالقمر لا يأتي إلا في الليل وفي أيام محددة من الشهر.
– لقد ظننت أنه حزين مني ولا يريد مصادقتي مثل تلميذات المدرسة الشريرات!
– حقاً! وماذا قلن لك ولماذا هن شريرات ؟الحلقة الثانية
– لقد سألتهن اللعب معي ورفضن لأنني فتاة غريبة عنهن.
– لا عليك حبيبتي هبة! فبالتأكيد عندما يرينك نشيطة ومثابرة على الدروس، سيرغبن باللعب معك.
– لا أريد الذهاب إلى المدرسة أمي، لا أريد.
– ألا تريدين أن تصبحي في المستقبل محامية ماهرة لتنصري الحق في بلدك الغالية سوريا ؟
– بلى.. بلى..
– حسناً، إذاً عليكِ أن تهتمي بدروسك وواجباتك، ولا تقلقي بشأن تلك الفتيات فبالتأكيد سيأتين للعب معك.
ودخلت هبة غرفتها وأخرجت الكتب بحماس وجلست تقرأ دروسها لتحفظها وفكرت أنه عندما يأتي القمر ستحكي له ما دار مع أمها من حديث جميل …..

شاركEmail this to someoneShare on Google+Share on FacebookDigg thisPin on PinterestShare on StumbleUponTweet about this on TwitterShare on RedditShare on TumblrShare on LinkedIn

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *