الحلقة التاسعة

4812يوم جديد في مدرسة هبة بدأته مع أصدقائها بالعزم والجد وبعد انتهاء الدوام المدرسي اجتمع فريق الأبطال ومشوا سوياً… فرأوا من بعيد طفلاً يجلس على حافة الطريق وبيده عدة أحجار يرشقها على شيء ما موجود على الجهة الأخرى من الطريق.

استغرب الأصدقاء من تصرف هذا الصبي وأرادوا معرفة ما يفعل، وعندما اقتربوا سمعوا صوت أنين حيوان صغير.. يا للهول ذلك الصبي يضرب قطة جريحة!!

حزن الأصدقاء لفظاعة ما رأوه، فذهب أحمد إلى ذلك الولد وصرخ بوجهه مستنكراً:

  • أنت4812 - Copy… ماذا تفعل؟!
  • وما علاقتك أنت! أجاب الولد.
  • ألا ترى أن هذه القطة جريحة وأنت تقوم بضربها!؟ هل تعلم أن فعلتك هذه يجب أن تعاقب عليها؟4813

خجل الولد من نفسه ولم يتكلم. أما هبة فقد حملت القطة وأخذوها إلى  بيت صديقهم سالم لأنه الأقرب.

وصلوا للمنزل وأحضروا علبة الإسعافات الأولية. طهروا جرح القطة اللطيفة ثم ضمدوه.

سمحت الخالة أم سالم ببقاء القطة حتى تشفى وتتماثل للعافية. أوصى الأصدقاء سالماً بالقطة وأن يطعمها ويسقيها الحليب.

عادت هبة إلى البيت وهي تشعر بالحزن لما حصل للقطة المسكينة لكنها في نفس الوقت فرحت جداً لأنهم قدموا المساعدة لها.

شاركEmail this to someoneShare on Google+Share on FacebookDigg thisPin on PinterestShare on StumbleUponTweet about this on TwitterShare on RedditShare on TumblrShare on LinkedIn

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *