قصص متنوعة

لماذا غضبت الأدوات المدرسية؟

نديم تلميذ مشاغب، لا يحافظ على أدواته، ودائماً يأخذ أدوات أصدقائه في الصفّ دون إذنٍ منهم، وقد نبّهته المعلّمة كثيراً، لكن دون فائدة.

صار التلاميذ يتضايقون منه، ولا يحبّون الجلوس بجانبه.

في يوم من الأيام، جاء إلى الصفّ تلميذ جديد اسمه وليد، لم تجد له المعلمة مقعداً إلا بجانب نديم. اقرأ المزيد

كوكو يتخلّى عن عمله

 

كوكو كوكوووووو…

في الخامسة تماماً من كل صباحٍ يستيقظ أهل القرية على صياح كوكو. ينهض المزارعون إلى حقولهم والعاملون إلى عملهم، ربّات المنازل يبدأن بصنع الخبز والموظّفات يحضرن أنفسهنَّ للعمل.

شتاءً يهرع الأطفال إلى مدارسهم، أما في الصّيف…مممم… كم يودُّ أطفال القرية أن يناموا قليلاً بعد!

“يا لكوكو المزعج” هذا ما يفكرون به حالما يوقظهم صياحه صيفاً. اقرأ المزيد

هدى تقلد أمها

 

نص ورسوم: مريم الرفاعي

جلست الصغيرة هدى تتأمل خزانتها وهي تحدث نفسها: “اليوم سأذهب في نزهة مع صديقاتي، أريد أن أكون مميزةً وأنيقةً”.

فتحت الخزانة وراحت تبحث بين الفساتين والأحذية عن شيءٍ مناسب ترتديه، وفي النهاية أمسكت بأحد فساتينها قائلةً:

– لا أحب هذا الفستان ولا حتى هذا الحذاء، لماذا ثيابي لا تشبه ثياب والدتي؟! أنا أريد أن أبدو كما تبدو أمي تماماً.003-copy اقرأ المزيد

هيا انطلقا بأمان

وضعت الحمامة البيضاء آخر قشة في عشها الذي بنته على شجرة الصنوبر، انضم إليها شريكها ذو اللون الرمادي بقشة أخرى. طارا مسافة قصيرة وحطّا على غصن قريب يتأملان العش فرحين بما أنجزاه، صفقت بجناحيها وعادت إلى العش لتستريح قليلاً. بدأت تغني أغنية فرحة ناعمة بهديلها.

بعد أيام وضعت بيضتين في العش ورقدت عليهما. كانت تتبادل مع زوجها احتضان البيضتين انتظاراً لخروج الزغلولين منهما.

وجاء اليوم الذي تنتظره، خرج أول الصغيرين من البيضة، ثم خرج الثاني بعد قليل. أشرقت الشمس، تأملت الفرخين الصغيرين والشعر الذهبي يلمع على جسميهما. صارت تطير وتعود بطعام في فمها لتطعم الصغيرين من الفم إلى الفم والفرح يملؤها، وكذلك كان يفعل الأب.

كبر الصغيران واقترب وقت الطيران، فملأها فرح عظيم. فجأة جاء الثعلب ووقف تحت الشجرة وصاح بها: إرمِ لي الفرخين وإلاّ صعدت إليك وأكلتك وأكلتهما.

سيطر عليها الخوف، بكت، رجته، لكنه كان بالغ القسوة وأكّد تهديده معطياً إياها مهلة قصيرة. بكت ورمتهما إليه، واستدارت في نظرها إلى الجهة المعاكسة حتى لا تراه وهو يأكل الصغيرين.

قالت لنفسها: جيد أنه لم يأكلني11، سأبيض مرة أخرى وآمل أن يكون قد رحل عن المنطقة أو ابتعد لفترة كافية بحيث يطير الزغلولان القادمان قبل أن يرجع.

مرت الأيام… زوج جديد من الزغاليل صار على وشك الطيران. كانت الحمامة فرحة جداً لأنها لم تر الثعلب منذ فترة، لكن فجأة برز الثعلب تحت الشجرة وطالبها كما في المرة السابقة أن ترمي له الفرخين وإلاّ…

بكت، ورجته هذه المرة أن يعطيها مهلة لتودعهما، بأن يتركهما معها ساعة تلعب معهما. قال لها إنه طيب القلب وسيوافق على طلبها، وإنه سيغيب ساعة ويرجع ولن يسمح بانتظار أطول.

حضنت الفرخين وبدأت تنوح بصوتها الحزين. هبط على غصن قريب منها مالك الحزين، الذي سمع بكاءها أثناء تحليقه قرب الصنوبرة، سألها عن الأمر فأخبرته بطلب الثعلب.

قال لها: – يا صديقتي، أولاً إنه لا يستطيع الصعود إليك على الشجرة، وثانياً لو صعد فإن بإمكانك أن تطيري وسيأكل الفراخ، ماذا ستخسرين إن رفضت طلبه؟.

أعجبتها الفكرة واقتنعت بها.

عاد الثعلب بعد ساعة وطلب منها رمي الزغلولين، أجابته بقوة: – اصعد إن كنت تستطيع ذلك، لن أرمي لك إبنيّ لتأكلهما.

سكت ولم يرد عليها، نظر إلى أعلى فرأى مالك الحزين على الغصن القريب من العش. تصنّع الهدوء، وجلس تحت الشجرة قليلاً ثم نادى مالك الحزين: – إنني أشعر بالملل يا صديقي مالك، هلاّ نزلت عندي لنتسلى بالحديث عن الجو، يبدو أن البرد قادم.

نزل مالك الحزين ووقف إلى جانب الثعلب. تحدثا بأمور الطقس، حدثه مالك الحزين عن البلاد التي يهاجر منها وبردها الشديد.

سأله الثعلب:- وكيف تتقي العاصفة يا صديقي إن جاءت من اليمين؟10

رد مالك الحزين:- أضع رأسي تحت جناحي الأيمن هكذا.

رد الثعلب بإعجاب ظاهر: رائع، ثم سأل: – وإن جاءت من اليسار؟

رد مالك الحزين: -أضع رأسي تحت جناحي الأيسر هكذا.

قال الثعلب مظهراً إعجاباً أكبر: – جيد، لقد أفدتني بعلمك، وإن هبت الريح من الجهتين، ماذا تفعل؟

رد مالك الحزين: – أدفن رأسي بجناحيّ الإثنين هكذا.

رفع الثعلب يده إلى أعلى ليضرب مالكاً ضربة قاضية.

صاحت الحمامة، التي كانت تراقب ما يجري، بمالك: – انتبه يا صديقي مالك.

تراجع مالك سريعاً إلى الخلف.

جرحت ضربة الثعلب طرف جناح مالك، لكنه استطاع أن يطير إلى الشجرة.

اقتربت منه الحمامة تتفقد جرحه، قالت: – الحمد لله، إنه جرح بسيط، سيشفى سريعاً، كاد هذا الماكر أن يقتلك.12

مسحت بجناحها على جناحه المصاب، وقالت له: – يجب أن تستريح حتى يلتئم جرحك، سنحضر لك الطعام أنا وزوجي.

طلبت منه الانتظار ريثما تعود ببعض الطعام له ولفرخيها اللذين سيطيران بعد أيام قليلة. استراح مالك الحزين على الغصن، ونظر إلى الثعلب الذي كان ما زال يضرب الأرض بقدميه الأماميتين غضباً لأن خطته قد فشلت، ثم نظر إلى الفضاء الأزرق الواسع حيث سيعود للتحليق فيه مرة أخرى ليواصل رحلته.

بعد يومين ومع شروق الشمس أيقظت الحمامة فرخيها وقالت لهما: -استيقظا يكفي نوماً، اليوم موعدكما مع تمارين الطيران. نهضا وكلهما شوق وانتظار ليسبحا في الهواء ويريا المناطق البعيدة.

جاء الأب ليشارك في هذا الاحتفال المنتظر. 

قال موجهاً كلامه للفرخين وأمهما:- لقد وصلنا إلى هذا اليوم الرائع الذي انتظرناه، ونجوتما من الثعلب الماكر بفضل صديقنا العزيز مالك، ليته معنا الآن ليراكما تحلقان في الهواء على خلفية السماء الزرقاء الصافية.

وضع جناحه على جناح الحمامة الأم وقال للطائرين الصغيرين: هيا انطلقا بأمان.

ساعة الحظ

هل سمعتم قبل اليوم بشخص فقير؟

لا ليس قلة المال ما أعنيه، فأنا أفتقر الثقة بالنفس وحظي عاثر جداً. إن حاولت أن أفعل شيئاً ما لأثبت عكس ذلك، انقلبت النتيجة علي وازددت يقيناً بقلة حظي. كل يوم أرهق أذني أختي وأنا أندب حظي قبل النوم، فترمقني بنظرات الشفقة وتهز رأسها تعاطفاً معي، ثم تلقي على مسامعي تلك الكلمات التي تحمل من الطاقة الإيجابية الكم الوافر، ولكن لم يجد ذلك نفعاً مع مشكلتي. اقرأ المزيد

فيلو يبحث عن نفسه

اعتاد فيلو الصَّغير أن يذهب بصحبة أمه للتنزه قرب البحيرة. وفي كل مرةٍ كانت الأمُّ تنبه صغيرها وتقول له: -لا تبتعد كثيراً حتى لا تضيع في الغابة الواسعة، العب بالقرب مني يا صغيري. اقرأ المزيد

قصة بنكهة الفول النابت

 

بقلم علا

رسوم حسام الدندشي

 

أعد الدقائق والثواني وأنا في المدرسة لكي أراه كعادته واقفاً على جانب طريق عودتي من المدرسة، كان رجلاً هرماً ولكن التجاعيد التي على وجهه ما استطاعت أن تخفي جمال ابتسامته التي تعلو وجهه. اقرأ المزيد

الأصابع تتكلم

 

رسوم مي الحلواني

أجلس عند عتبة باب بيتنا أراقب الأطفال وهم يركضون ويلعبون، وربما تتعالى أصواتهم لتملأ سكون المكان، في الحديقة المجاورة أشاهد العصافير تتنقل من غصن إلى غصن، أتساءل كيف هي لغة العصافير؟ أجلس مع صديقات أختي وأراقب شفاههن المتحركة دائماً دون توقف 06وهن يتكلمن ويثرثرن، أشعر بالدوار أحياناً وأنا أراقبهن. ورغم كل هذه الأصوات من حولي إلا أن الصمت يحيط بي وأشعر بالتعب منه وأريد الكلام. اقرأ المزيد